جدل سعودي على التويتر حول "أولوية أهل نجد وعلمائها في دخول الجنة"

الأحد - 18 شعبان 1433 - 08 يوليو 2012 - 12:15 صباحا ً
0
169248

يدور جدل لا يخلو من تهكم بين السعوديين حول من يحق له دخول الجنة اثر اطلاق احد الاكاديميين الدعاة في جامعة اسلامية مرموقة تغريدة على صفحته في موقع تويتر تؤكد ان هذا الحق محصور ب"اهل نجد وعلمائها".

وكتب سعد الدريهم ان "الفرقة الناجية هي ما كان عليه علماؤنا واهل نجد ومن تبعهم".

واضاف ان "اهل السنة او الفرقة الناجية لا تكاد تخلو منهم ارض لكن اكثرهم متوافرون في هذه البلاد (...) لا ادعي لهم العصمة، لكن هم واكثر هذه البلاد على هذا النهج".

كما كتب ان "عاميا في نجد خير من عالم في مصر".

وسرعان ما رد رجل الدين محسن العواجي على صفحته في تويتر متسائلا "ما هذا يارجل؟ اسال الله ان يهديك، اما نجد فلا اعلم نصا في قداستها الا انه منها يخرج قرن الشيطان" في اشارة الى حديث شريف.

ويضيف "يصل الغرور بالبعض ان يعتقد بانه الحق وغيره الباطل وان داره دار ايمان وغيره دار كفر، اخبروه بأن الهند +الكافرة+ فيها من المسلمين ستة اضعاف المملكة" في اشارة الى ان عدد السعوديين يبلغ حوالى 19 مليونا.

وانشأ المغردون "هاشتاغ" خاصا لمتابعة تغريدة الدريهم شارك فيها عشرات الآلاف ويكتب احد المتابعين انه يعيش في نجد منذ عقود "فهل يحسب من الفرقة الناجية"؟

كما يكتب احدهم "انا من الجنوب وساكن في الشرقية لكن لو سكنت في نجد اصير من الفرقة الناجية".

ويقول مغرد اخر "مساكين اهل الحجاز مئات السنين في خدمة الحرمين وفي الحلقة الاخيرة بالنار" في اشارة الى المسجد الحرام في مكة المكرمة والحرم النبوي في المدينة المنورة.

واثارت هذه الاراء تعليقات العديد من الناشطين على "تويتر" وقال جميل الذيابي ان شبكات التواصل الاجتماعي "غيرت مفاهيم ومعايير وموازين المكانة الاجتماعية، فبعض من يشغلون مواقع اجتماعية مهمة مثل اساتذة الجامعات المسلحين بخبرات أكاديمية وعملية، أصبحوا اقل شانا في هذه المواقع من شخصيات شابة كانت غير معروفة".

واضاف لفرانس برس ان "اشكالية تويتر تكمن في ان بعضهم لا يجيد كيفية استخدام مساحة لا تتيح أكثر من 140 كلمة لتوصل فكرته ورؤيته كاملة، كما ان البعض يحاول أن يتمرد على محيطة وبيئته وواقعه والانغماس في الخطيئة الفكرية او العبث كيفما شاء".

وراى ان هذه الشبكات "اوجدت حالة فرز فكري صحي، عدا عن كونها مساحة لتلاقح الافكار وانتشار الرؤى ومعرفة الصالح من الطالح والغارق في الجهل من العاقل".

من جهته، قال الاعلامي عبدالله المديفر الذي يقدم برنامجا دينيا على القنوات الفضائية لفرانس برس ان "المغرد السعودي متعطش للتعبير عن ذاته والتفاعل مع مجتمعه ولم يجد متنفسا قبل تويتر يمكنه من حرية التعبير باسمه الصريح ولذلك فاننا نعيش مرحلة من مراحل الشغف التي تجعل الناس يبحثون عن الإثارة ويتتبعونها".

واضاف "لكن سلوك المغرد بلاشك يسير في طريق النضج، فاكثرية المغردين يخلطون بين تدافع الأفكار وتصارع الشخصيات (...) لقد احدث تويتر علامة فارقة في حياة السعوديين".

التعليقات

سجل اسمك المستعار

نسيت كلمة المرور

تم استلام تعليقك، نشكر لك مساهمتك، سيتم نشر التعليق بأقرب وقت ممكن
ساهم بإضافة تعليق جديد
By submitting this form, you accept the Mollom privacy policy.