المباحثات تتناول علاقات التعاون أيضًا..

الأزمة القطرية على جدول زيارة ولي عهد أبوظبي للقاهرة

الاثنين - 24 رمضان 1438 - 19 يونيو 2017 - 09:35 مساءً
9
2232

استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الإثنين (19 يونيو 2017)، في القاهرة، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وتتناول المباحثات مجمل علاقات التعاون بين البلدين، وآخر تطورات الأوضاع بالمنطقة، لا سيما الأزمة الخليجية الناشئة بسبب مواقف دولة قطر من تمويل ودعم التنظيمات الإرهابية في المنطقة.

وتتناول المباحثات، وفقًا لـ"سكاي نيوز"، مستجدات الوضع الإقليمي في ضوء الأزمات التي تشهدها سوريا واليمن وليبيا، والتحديات التي تواجه الأمة العربية وعلى رأسها خطر الإرهاب، وتدخل بعض الدول والقوى للعبث بأمن واستقرار دول المنطقة.

التعليقات

سجل اسمك المستعار

نسيت كلمة المرور

تم استلام تعليقك، نشكر لك مساهمتك، سيتم نشر التعليق بأقرب وقت ممكن
ساهم بإضافة تعليق جديد
By submitting this form, you accept the Mollom privacy policy.
اماراتي's picture
اماراتي (زائر)

الله يحفظك يابو خالد

     خليجي's picture
خليجي (زائر)

الله يحفظ شعب الامارات ويرحم زايد

Anonymous's picture
(زائر)

امين

Anonymous's picture
(زائر)

السيسي ابو وجهين

معلم اردني شاكر الخالدي's picture
معلم اردني شاكر الخالدي (زائر)

السيسي يلعب فيكم لعب يا حسرتي بس

Anonymous's picture
(زائر)

حكامنا ماهم على نياتهم والسياسه لها ناسها دع عنك التقليل من قادتنا

شايف وعايف's picture
شايف وعايف (زائر)

اللهم اجر المسلمين شر المسلمين

كلام جيد 's picture
كلام جيد (زائر)

بان ترجع مصر لدورها الريادي عربيا وافريقيا

ياسلامممم's picture
ياسلامممم (زائر)

الله يهديه رايح لسيسي يبغى مصر تدخل في حرب ضد تركيا وعلى ارض قطر وهو يتكفل بالمليارات المشكله ان ابن زايد يدعم حفتر وحفتر يمرر السلاح للمتمردين اللذين يقاتلون الجيش السوداني والسودان حليف لنا المشكله العضمى هو دعم انقلاب عيدروس وشلته في عدن ع الرئيس اليمني والمصيبه العضيمه ان اللذي خطط لغتيال الملك عبدالله الله يرحمه موجود في ابو ظبي ياقوم والله اني ناصح لكم الحذر من ابن زايد الحذر ثم الحذر لايغركم تواضعه امام الاعلام اذاً كل مصايب الدول العربيه والاسلاميه من ابن زايد للاسف اتمنى من عاجل اضهار رسالتي من باب الرأي والرأي الاخر وحريه الرأي