السحر ووازع الانتقام

عدد الآراء : 1

صحفية

الثلاثاء - 19 شوّال 1436 - 04 أغسطس 2015 - 03:01 مساءً
0
90

قال تعالى «وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى».
السحر موجود منذ زمن بعيد، ولقد سحر لبيد وبناته النبي، صلى الله عليه وسلم، ولكنه لم يصبه شيء من سحرهم.
لقد أصبح السحر أداة انتقام بين النساء اللاتي ضعف وازعهن الديني، فأصبحن يلجأن إلى السحرة والدجالين ويحملن معهن قطعا منوعة من أغراض تتعلق بالمسحور، سواء كانت من شعره أو ملابسه الخاصة، ليصلن إلى أغراضهن الخبيثة التي يريدن من خلالها إلحاق الضرر به، ومنها إحداث الكراهية ما بين الزوجين.
أتعلمون لماذا يذهبن إلى الساحر بشكل مستمر؟ ذلك لعدم ثقتهن بالله وتعلق قلوبهن بغيره.
ويرمين أخبث أعمالهن في أعماق البحار وداخل أكفان الموتى وأسفل المباني التي ما زالت في قيد البناء، وهن في اعتقادهن بأنه لن يصل أحد مطلقا إلى أماكن أسحارهن.
قال تعالى (وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ).
تمسكوا بالأذكار صباحا ومساء.
ستنفك عُقد السحر ويذهب السحر عن كل مسحور.