من المسؤول عن توقف حافلات معاهد التربية الفكرية؟

السبت - 19 جمادى الآخر 1438 - 18 مارس 2017 - 05:51 مساءً
9
1161

لن أتحدث عن التجهيزات البيئية الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة؛ ولكن يكفيني أن أشير- هذه المرة- إلى ما يواجهه طلاب ذوي الاحتياجات الخاصة من بعض المعوقات التي تحول دون ممارستهم أنشطتهم الحياتية- بشكل عام-, كحق التعليم, وتوقف وسيلة المواصلات الخاصة بهم في أكثر من عشرين برنامجا في مدينة الرياض- بلا سابق إنذار- . وأخص بالذكر- على سبيل المثال لا الحصر- معهدي التربية الفكرية, ومعهد الصمّ؛ ولأن توافر الفرص, والإمكانات, هو ما يعين المعاق على الاندماج في المجتمع, والتميز في سوق العمل, فإن مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة, وتسهيل ذهابهم, وإيابهم إلى معاهدهم, ومدارسهم, سيكون عونا على غرس مفاهيم التعليم الحديثة لهذه الفئة, وتقديم العون, والمساعدة لهم في تجاوز الصعاب, وتسهيل المهمات , وتقليل المخاطر.

تمثل فئة ذوي الاحتياجات الخاصة شـريحة مهمـة مـن الجماهير لهـا خصائـصها, وسماتها المـستقلة, والـتي قد تـؤثر في احتياجاتهم, كحاجتهم للتواصل مع الآخرين, وإلى التقبل, والنمو, والارتقاء, والرعاية, والاهتمام, والاندماج داخل الأسرة, والمدرسة, والمجتمع. فالحاجة- إذن- بالنسبة لهم ليست مادية- فحسب-, بل هي مشاعر تقدير لهم, يتبادلون من خلالها مشاعر الحنان, والمحبة, والإحساس بالأمن من أفراد المجتمع, ومن المحيطين بهم.

ذوو الاحتياجات الخاصة في مجتمعنا بحاجة إلى تعليم متكافئ لمن هم في سن التعليم, وتدريبهم على ما يناسب قدراتهم, وإمكانياتهم, ووضع الإعاقة التي يعانون منها؛ من أجل تحقيق احتياجاتهم. ومثل هذه الخدمات هي حاصلة بحمد الله, إلا أن التأكيد عليها يتطلب توفير مساندة كاملة من المجتمع المحلي , ومن جميع المصادر المختلفة. وهذا ما يجعلني أؤكد وجوب تكييف البيئة الطبيعية؛ لتلبي احتياجات هذه الفئة, ومتطلباتها؛ حتى يكون هناك تفاعل مستمر بين الطرفين.

بين كل هذه الأمور الكبيرة تقبع التفاصيل اليومية للحياة, وتعديل مجرياتها بالنسبة لهذه الفئة , وذلك حسب نوع الإعاقة , وشدتها , وعوامل أخرى , ومحاولة التغلب عليها. إذ من وظائف المجتمع أن يضمن تعايش كل فئات المجتمع فيه على أساس التكافؤ؛ من أجل تحقيق النجاح في تربيتهم, وتأهيلهم, وتعليمهم- وبالتالي- التقليل, والحد من آثار الإعاقة السلبية من خلال طريق التكيف الذي لا يتأتى من قبلهم , وإنما ممن يحيطون بهم.

كما تتكامل المسؤوليات بين الأسرة, والمدرسة, والمجتمع, والتي تهتم بشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة. وغني عن القول، إن حقوق هذه الفئة من المسلمات التي لا تقبل الجدال، ووسائل الانتقال من أهم ما يشغل حياتهم الخاصة؛ لقضاء حوائجهم, وإنجاز أنشطتهم بسلام, وهدوء. وبعيدا عن قصور وسائل المواصلات المجهزة لتلبية حاجات فئة ذوي الاحتياجات الخاصة, فإن على مسؤولي وزارة التعليم ضرورة إرجاع هذه الخدمة؛ تحقيقا للقدر المناسب من توفير الحياة الكريمة لهم, والمساهمة في تحقيق النمو الطبيعي لقدراتهم, بدون إحباط يؤثر على حالتهم النفسية, أو حالة أسرهم ؛ وحتى لا يكون إيقاف خدمة المواصلات في حقهم سببا في تقوقعهم , وعدم اندماجهم في المجتمع. 

إن إزالة جميع هذه العوائق التي تعترض فئة ذوي الاحتياجات الخاصة في معيشتهم , وفي إنجاز مستلزمات الحياة اليومية على مدى فترة طويلة من الزمن , أو بشكل دائم , هي حقوق مشروعة,- سواء- كانت تلك العوائق هندسية, أو مادية, أو نفسية, أو اجتماعية, أو غيرها, باعتبار أن : "رابطة الحزن أقوى في النفوس من روابط الغبطة, والسرور . والحبّ الذي تغسله العيون بدموعها يظل طاهِرًا, وجميلاً, وخالدًا" , كما يقول جبران خليل جبران.

 

التعليقات

أرسل

تم استلام تعليقك، نشكر لك مساهمتك، سيتم نشر التعليق بأقرب وقت ممكن
ساهم بإضافة تعليق جديد
By submitting this form, you accept the Mollom privacy policy.
الطالب نايف الجديد's picture
الطالب نايف الجديد (زائر)

ليس لدينا وسيله نقل وضروفنا الماديه لاتسمح لنا وهاذا يوثر على نفسياتنا

عبدالرحمن السبيعي 's picture
عبدالرحمن السبيعي (زائر)

فعلاً شيء مؤسف ومحزن في نفس الوقت

راشد المهدي 's picture
راشد المهدي (زائر)

مشكلة مؤسسات النقل مع الوزارة والضحية هؤلاء الذين لا ذنب لهم فلماذا يدفعون ثمن خلافات الوزارة وأخطاءها نحتاج من معالي وزير التعليم التدخل والوقوف على كل ما يهم صالح هذه الفئة الغالية على قلوبنا

ابراهيم المحمود's picture
ابراهيم المحمود (زائر)

حسبنا الله ونعم الوكيل لاهيين في تعليق الدراسة وغبار هاليومين وناسيين عيالنا في مدارس التربية الفكرية نريد تعليقا من مدير تعليم منطقة الرياض حول موضوع تعليق الحافلات لطلابنا وفلذة أكبادنا

محمد الزهراني 's picture
محمد الزهراني (زائر)

مؤسف ما يحدث هذه الفئة أولى من بقية شرائح المجتمع فبرحمتنا لهم يرحمنا الله وكلي أمل أن تحل الأمور بأسرع وقت ممكن.

ام طفل توحدي معهد التربية الفكرية 's picture
ام طفل توحدي معهد التربية الفكرية (زائر)

لماذا تفعلون بنا هكذا ...
عندما ﻻ يوجد لدينا وسيلة مواصلات وظروفهنا الماديه ﻻ تسمح لنا بإيجاد وسيلة نقل ﻵبنأينا اما يكفينا مانحن فيه من معناه من مراجعة المستشفيات والعيادات النفسيه والحالة النفسية التي تعيشها اسر ذوي الاحتاجات الخاصه ....
أنه حق مشروع ﻻبناينا بأن يتعلمون ويدرسون ويهيا لهم جميع مايتطلبه ذالك من تجهيزات ونقل وتعليم فلماذا تركتمونا ع هذا الوضع ..حسبنا الله ونعم الوكيل.

عبدالرحمن الشهري أبو خالد's picture
عبدالرحمن الشهري أبو خالد (زائر)

كلنا امل بالسؤوليين للوقوف على المشكلة وآثارها وعلاجها في اسرع وقت ممكن احتسابا لله

خالد بن عبدالله 's picture
خالد بن عبدالله (زائر)

ابني في برنامج الإعاقة العقلية وقد أوقفوا عنه خدمة النقل فما رأي أصحاب القرار في الوزارة؟؟؟

Anonymous's picture
(زائر)

اي والله احنا اول نشوفهم وندعي لهم ماشاء الله عليهم منضبطين بباصاتهم لكن باصاتهم قدييييمه أتمنى من فاعلي الخير يتبرعون لهم بباصات اجعلوا زكاتكم في هؤلاء داخل بلدكم