هل إعلامنا "متصهين"؟!

نائب رئيس تحرير صحيفة عاجل الإلكترونية

الاثنين - 20 رجب 1438 - 17 أبريل 2017 - 11:25 مساءً
18
6396

تواجه وسائل الإعلام السعودية حملةً شرسةً على عدة أصعدة، في محاولة بائسة لثَنْيها عن دورها الوطني، وللتشكيك في نزاهتها وإخلاصها لهذه البلاد، قيادةً وشعبًا.

فقد علت عدة أصوات في الآونة الأخيرة، بالهجوم والتجني على العديد من المنابر الإعلامية الوطنية، والنيل منها ومن القائمين عليها، حتى وصلت هذه الاتهامات إلى حد العمالة و"التصهين".

ولم يكن خافيًا على المواطن السعودي الفطن، الغرض المباشر من هذا الهجوم المنظَّم الذي قاده "الحزبيون" بعدما اعتقدوا أنهم تفرَّدوا بالساحة، وأصبحوا جاهزين لأي تحرُّك لضرب الدولة، وتفكيك مقوِّماتها الأساسية.

وتعمَّد هؤلاء في معرِض هجومهم على وسائل الإعلام، توجيه السعوديين إلى وسائل أخرى لها أجندتها الخاصة وأهدافها المشبوهة، معتبرين أن القدرة على السب والتجني وإطلاق الاتهامات الجزافية، بمثابة دليل على الجرأة والحيادية وقول الحق، وهي الخدعة التي لم تنطلِ على كثيرين من الأبناء الأبرار لهذا الوطن، بعدما شاهدوا ما حدث خلال الثورات العربية.

فقد كشفت الأحداث التي تلت التحركات الشعبية في البلدان العربية، كيف سارع الحزبيون إلى استغلال هذه التحركات وتوجيهها لتحقيق أغراضهم الشخصية وأهدافهم المغرضة، وهو ما كان سببًا في خروجها عن السياق، وعاد بتلك البلدان إلى الوراء خطوات وخطوات، قبل أن تستفيق الشعوب وتكتشف هذه الخدعة، لتقرر الوقوف خلف قياداتها الوطنية.

وعلى الرغم من فشل المخطط في تلك البلدان، فإن الحزبيين أصروا على إعادة الكرَّة في السعودية، على أمل أن تنجح تحركاتهم السوداء، ويتمكنوا من زعزعة استقرار هذه الأرض الطاهرة التي تحتضن الحرمين الشريفين، إلا أنهم باؤوا بفشل ذريع، ولم يتمكنوا من التحرك قيد أنملة على طريق مخططهم المشبوه.

وعقب هذا الفشل، اكتشف الحزبيون أن الإعلام السعودي كان هو رأس الحربة في مواجهتهم، والسبب الرئيسي في فشلهم الذريع، بعدما اصطف خلف دولته دعمًا لاستقرارها وتماسك وحدتها.

ومنذ ذلك الوقت، أيقنوا أن النيل من هذه البلاد لن يتم إلا فوق جثة الإعلام الوطني، لذا وجَّهوا سهامهم نحو كل قناة أو صحيفة وطنيّة تُمثِّل سياسة المملكة، وتُعبّر عن مواقفها المساندة للمواطن والداعمة للقضايا العربيّة؛ حيث عمدوا إلى تشويه صورة هذه الوسائل، واتهامها بالتصهين عبر إيهام الشباب بأنها تعمل بأجندة خارجية ضد الوطن والإسلام.

وعلى الرغم من أن مخططهم -ولله الحمد- لم ينجح حتى الآن، وتعرض لانتكاسات عدة؛ إلا أن الحزبيين -للأسف- لا يزالون يجدون حتى الآن آذانًا تُصغي إليهم، خاصة من بين الشباب، وتردد ما يروِّجونه من أغاليط وأكاذيب وكأنها حقائق، وهو ما يبث الأمل في نفوس هؤلاء الضعفاء، ويجعلهم على ثقة من نجاح مخططهم يومًا ما.

ومن هنا تظهر أهمية ودور الإعلام الحقيقي، في كشف وفضح هؤلاء المزيّفين، ودور هذا الإعلام في توعية شبابنا بالحقائق كاملة، وتوضيح الصورة لهم من كل جوانبها، ليتحول هؤلاء الشبان من هدف لهؤلاء الحزبيين، إلى خنجر في نحر كلِّ باغٍ يسعى لضرب تماسك هذه الأمة المباركة.

التعليقات

أرسل

تم استلام تعليقك، نشكر لك مساهمتك، سيتم نشر التعليق بأقرب وقت ممكن
ساهم بإضافة تعليق جديد
By submitting this form, you accept the Mollom privacy policy.
Anonymous's picture
(زائر)

ممكن تفسر ياشاطر نشر الغسيل والطعن في الثوابت والغمز واللمز في المواطن ليل نهار واستغلال كل حدث لذلك؟
أم أنك تتابع اعلاما آخر

احلق شنبي's picture
احلق شنبي (زائر)

وكمان دقني اذا ماني فاهمك

khaled32's picture
khaled32

مجموعة MBC ليست اعلامنا بل هي اعلام مأجور يحارب الاسلام ويتربص بنا

فهد      العسكري's picture
فهد العسكري (زائر)

اهلا استاذ مقال جميل والاجمل وضوح الوسائل او رموز مستخدميها ولعل العكس يكون هو الصواب اذا انت تقصد ان ام بي سي هي وسيلة وطنية نزيهة فالمقال مرفوض ومشترى بقضه وقضيضه الاعلام الوطني هو الاعلام المدافع عن الثوابت والعقيدة والوطنية والشعب والرموز فلماذا لانرى له وهج في ظل التحديات القائمة من كل حدب وصوب ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!

Anonymous's picture
(زائر)

وش اسماء مؤسسات الاعلام الوطني وهل اطبطب واليس يطلع كويس او الافساد الاخلاقي اسمه وطني ماليس شعبيا اصيلا فليس له من الوطنية شيئ اعلام التفاهات والسفاهات والتجهيل والتطبيل
على العموم احترقوا انتم وشعوبكم طيبهم قبل مستخيبهم حلال فيكم كل شي قررت اشتري راحتي شيبتوا بنا

استبدال اللوحات's picture
استبدال اللوحات (زائر)

كثيرا من الفلسطينين يضعون لوحات الحريه فكوا الاسرى ومدري ايش نرجو وضع لوحات واستبدالها بقول لا حول ولا قوه الا بالله لانها تفك الاسرى هذه المقوله ايضا لوحات مرفوعه حسبي الله ونعم الوكيل لانها توقف الحرب ايضا قول سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر لا تلقى العدو فالمسيرات التي ترفع لوحات مندده تغيرها الى لوحات دعاء الله تعالى عز وجل في شأنه وملكوته

ali 's picture
ali (زائر)

الشمس لا تغطى بغربال
نكذب مجتمع ونصدق كاتب
ليتك ماتعبت على هذا المقال

ابوحسن's picture
ابوحسن (زائر)

صح النوم يانايم قناة تعرض فلم وثايقي عن انذل عميل للعدو الماجوسي في الوقت الذي يصب جام غضبه محقده على هذا الوطن ورموزه ومع هذا تعرض له امجاد لم يفعلها وحينها اختفت الوطنيه المزعومه.تاتي انت اليوم لتحاول اعناع المواطن السعودي بان الاعلام هو صانع الحمه الحمه الذي صنعها اصالة هذا الشعب وتمسكه بدينه وعاداته وتقاليده التي يحاول الاعلام طمسها وليس الدعوات التي صدرت من قبل قناة الام بي سي mpc عنا ببعيد فاين الوطنية واين الاصطفاف خلف القياده ام انك تفكر ان الذي يقراء ويكتب هم شلة الاعلام اصح يا نايم فالشعب السعودي فاهم ماله وما عليه.

زائر جديد's picture
زائر جديد (زائر)

مقال رائع ننتظر جديدك فيه واحد من الردود منهم. اللهم شتت شمله

مغالطات's picture
مغالطات (زائر)

لو استبدلت في كل سوالفك كلمة الحزبيين بالليبراليين المنبطجين لكان المقال جميلا.

الصريح جدا 's picture
الصريح جدا (زائر)

يا شطور من اللي كاتب لك المقال اليوم.. هل تعرف معنى ما كتبته؟

Anonymous's picture
(زائر)

ههههههههههه

abdallah1426's picture
عبدالله بن سعيد

الظاهر إن الكاتب لا يتابع مجموعة ال MBC التي تستضيف أعداء المملكة العربية السعودية وتهاجم ثوابت المجتمع السعودي المحافظ.

Anonymous's picture
(زائر)

كلام يثبت عكسه على طريقة المتلبررة الذين وصفهم الأمير نايف رحمه الله بعملاء السفارات ، وهم خدم صناع التطرف بقطبيه الإرهابي الشهواني، وهؤلاء هم من يلصقون كل مصية يقترفها الارهابيين بديننا ودعاتنا، وفي نفس الوقت يروجون لكل ما يؤدي إلى منكر ورذيلة في بلادنا،،،

عين's picture
عين (زائر)

انا من ناحيتي اي اعلامي حالق الشنب والحيه وكل شي فيه يلمع ما اثق فيه ابدا

سعد الباشا's picture
سعد الباشا (زائر)

ان كان يقصد الشاطر هذا مجموعة الام بي سي فقد اساء للاعلام ولايشك عاقل انها من اشد اعداء الوطن .

ابوسارة في العمارة's picture
ابوسارة في العمارة (زائر)

اذا مهيب متصهينة قاعدة تدعم الباطل وتطبل له وتحارب الفضيلة ورجال الدين.
او برائيك لماذا اقيل الطريفي.

يا من طبلاتي

ابم مخلد's picture
ابم مخلد (زائر)

ممكن تفسر ياشاطر نشر الغسيل والطعن في الثوابت والغمز واللمز في المواطن ليل نهار واستغلال كل حدث لذلك؟
أم أنك تتابع اعلاما آخر