التانجو منتخب عادي يملك لاعبًا استثنائيًّا

ميسي.. قائد الأوركسترا الذي تنتظر منه الأرجنتين المعجزات

الخميس - 22 محرّم 1439 - 12 أكتوبر 2017 - 12:50 مساءً
0
1128

بعد هدوء عاصفة الإعجاب بما قدمه النجم ليونيل ميسي خلال مباراة منتخب الأرجنتين أمام الإكوادور، في الجولة الأخيرة من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018، بدأت أصوات عاقلة تتساءل عما يمكن أن يفعله المنتخب الأرجنتيني في المرحلة المقبلة، خاصة أن مشوار راقصي التانجو في التصفيات كان كارثيًّا بكل المقاييس، وكاد أن ينتهي بعدم تأهّل الأرجنتين وغياب ميسي عن المونديال.

يُجمع الكل على أن ميسي هو السبب الرئيسي في إنقاذ منتخب بلاده وتأهيله للمونديال بفوز كبير وجميل على الإكوادور بنتيجة 3-1، حيث سجل الأهداف الثلاثة للأرجنتين في أصعب مباراة له برحلة التصفيات الطويلة التي تلاعبت بأعصاب 41 مليون مواطن أرجنتيني، ودفع ثمن ما وقع فيها من إخفاقات مدربان، هما خيراردو مارتينو، ثم إدجاردو باوزا المدير الفني الحالي للمنتخب السعودي، قبل إسناد المهمة لخورخي سامباولي.

النجم الأرجنتيني السابق سيزار لويس مينوتي مدرب المنتخب المتوج بلقب 1978، لخّص وضع منتخب بلاده بقوله: "أمام الإكوادور، لقد رأينا تشكيلة أفضل تحيط بميسي. لكن الآن، وبحصوله على مزيد من الوقت، على المدرب أن يقدم مشروعه، يجب أن يحدد الطريقة التي سيطوّرها".

ويمكن القول، إن الأرجنتين منتخب عادي يملك لاعبًا غير عادي. وإذا لم يكن قائد الأوركسترا، الذي يقوم بصنع اللعب وإحراز الأهداف، في يومه، يكون الفريق متواضعًا وغير ملهم مثلما حدث في مواجهات الأرجنتين أمام الأوروجواي التي تعادل فيها سلبيًّا، وفنزويلا التي تعادل فيها 1-1، وبيرو التي تعادل فيها سلبيًّا.

ويتعين على المدرب سامباولي، إعادة ترميم المنتخب من جديد وتجهيز اللاعبين القادرين على مساعدة ميسي على التألق من ناحية، أو القيام بالمهمة المطلوبة في حالة غياب التوفيق عن ميسي.. ويبدو أن سامباولي مضطر للتعاون مع كل من جونزالو هيجواين وسيرخيو أجويرو وباولو ديبالا وآنخيل دي ماريا، الذي أثبت في الفترة الأخيرة أنه الوحيد الذي بإمكانه مساعدة ميسي في الملعب، خاصة أن بقية البدلاء لم يكونوا مقنعين.

وتبدو أزمة منتخب الأرجنتين أكثر وضوحًا، بسبب المستوى المميز الذي يقدمه ميسي مع برشلونة الإٍسباني، عندما يحيط به نجوم مميزون، مثل جيرار بيكيه وجوردي ألبا وسيرخيو بوسكيتس وإيفان راكيتيتش وأندريس إينيستا ولويس سواريز.

ويبقى لسامباولي ثمانية أشهر تقريبًا لتقديم منتخب الأرجنتين في ثوبه الجديد خلال الحدث العالمي الكبير الذي سينطلق 14 يونيو 2018، حيث سيبلغ ميسي وقتها الحادية والثلاثين في المونديال.

التعليقات

سجل اسمك المستعار

نسيت كلمة المرور

تم استلام تعليقك، نشكر لك مساهمتك، سيتم نشر التعليق بأقرب وقت ممكن
ساهم بإضافة تعليق جديد
By submitting this form, you accept the Mollom privacy policy.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة عاجل الإلكترونية 2007-2017 ©
ترخيص وزارة الثقافة والإعلام
الآراء تعبر عن أصحابها

تطبيق عاجل